الرئيسية / سياسة / الأزمة المغربية الإسبانية و الضجة الإعلامية

الأزمة المغربية الإسبانية و الضجة الإعلامية

الأزمة المغربية الإسبانية و الضجة الإعلامية

البوليساريو ما قبل و ما بعد  الأزمة

الاتفاق الثلاثي بين المغرب و أمريكا و إسرائيل ، كيفما إأعطانا مكتسبات ، كان عنده آلة إعلامية بشكل كبير ، الإعلام الدولي .

أما ما جاء به  من جانب الإعلام الجزائري المزيف والغلط من اتهامات ،  بيع القضية و العمالة و المقايضة و غيرها ، لدرجة أن العديد و لا يقارن بين القضية الفلسطينية و جبهة المرتزقة للجمهورية الوهمية.

الاتفاق الثلاثي أكيد كان مكسب  ، لكن كل مكسب له ضريبة و تأثيرات جانبية ، و هذه لآلة الإعلامية من الأعداء التي قدرت تراجع الآلة الإعلامية حول المرتزقة و قضية المغرب المتمثلة في الصحراء كانت هي هذه الضريبة للأسف قدرت أنداك الوقت لتخلق متعاطفين جدد مع عصابة الرابوني .

اليوم الأزمة المغربية الإسبانية و الضجة الإعلامية اللي خلقها إدخال زعيم المرتزقة بتلك الطريقة بالتزوير و التدليس ، خلقت ضجة إعلامية كبيرة جدا ، المغرب إعلاميا أظهر على أنه البلد المظلوم و صاحب الحق لهذه القضية ، حيت استقبال إسبانيا لإبن بطوش بتلك الطريقة تعلن أن القشتاليين يتلاعبون وراء ظهر المغرب و يحكون  عن المصالح هذا توريط اليهم و الأهم قضية الصحراء و نظرة العالم اليوم .

التعاطف الذي لربما تكسبه البوليساريو في مرحلة الاتفاق الثلاثي ، خسرته أضعاف الأضعاف والصورة أصبحت في الحضيض ، خسرت جزء كبير من هيمنتها للحرب الزائفة التي أنشأتها على المغرب و العالم ككل عرف مقدار الضعف الذي وصلوا اليه أيضا الكيان الكاذب .

الآن نشروا ما يفوق عن 200 بلاغ عسكري كلها بلاغات كاذبة .

بعد هذه الأزمة خسروا القضية بفضيحة التدليس و التزوير التي طالت زعيمهم .

العالم كله  يشهد انهم مرتزقة و مجرمي حرب و عصابات إجرامية معية بقائدهم و زعيمهم بن بطوش التوجه ليدخل لإسبانيا و يخرج كالمجرم الهارب ما ينعكس على كيان جماعة البوليساريو الإرهابية كاملة .

هنا مربط الفرس ليعتمد عليه المغرب في المرافعات القادمة ،

زمان كانوا يقدمون أنفسهم كأصحاب حق و مناضلين و أصحاب ثورة تحريرية،  لكن اليوم الكل يعرف أنهم أصحاب الكذب و البهتان مع تزوير و تدليس ، عصابات مجرمة ، المغرب جل تحركاته القادمة لقضية الصحراء المغربية بملف عنده أكثر ثقل و أكتر صلابة ، و الأشهر القادمة و بالملموس تطورات كبيرة في هاد الجانب و خصوصا في الدار الإفريقية.

المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها بشعار خالد

الله الوطن الملك

بقلم أحلام اخليفي

 

El Polisario antes y después de la crisis

El acuerdo tripartito entre Marruecos, Estados Unidos e Israel, por mucho que nos haya aportado beneficios, tuvo una gran máquina mediática, los medios internacionales.

En cuanto a las acusaciones falsas e ilícitas planteadas por los medios argelinos, vendiendo la causa, el empleo, el trueque y otros, hasta el punto de que muchos no comparan la causa palestina y el frente mercenario de la república ficticia.

El acuerdo tripartito fue ciertamente una ganancia, pero cada ganancia tiene un impuesto y efectos secundarios, y esto es para la máquina mediática de los enemigos que estimó el declive de la máquina mediática en torno a los mercenarios y el tema de Marruecos representado en el Sahara fue este impuesto. Desafortunadamente, se tomó el tiempo para crear nuevos simpatizantes con la banda Rabouni.

Hoy, la crisis marroquí-española y el alboroto mediático creado por la introducción del líder mercenario de esta manera con falsificación y fraude, crearon una sensación mediática muy grande, Marruecos en los medios demostró que es el país oprimido y el dueño del derecho a este tema, cuando España recibe a Ibn Battoush de esta manera anuncia que los castellanos están manipulando a sus espaldas a Marruecos y hablan de intereses, esto los implica, y lo más importante el tema del Sahara y la visión del mundo actual.

La simpatía que pudo haber ganado el Polisario durante la etapa del acuerdo tripartito, ha perdido muchas veces, y la imagen ha caído al fondo. Ha perdido gran parte de su hegemonía por la falsa guerra que estableció contra Marruecos, y el mundo en su conjunto conoce el alcance de la debilidad que han alcanzado, así como la entidad falsa.

Ahora han publicado más de 200 comunicaciones militares, todas falsas.

Luego de esta crisis, perdieron el caso con el escándalo de fraude y falsificación que afectó a su líder.

El mundo entero está presenciando que son mercenarios, criminales de guerra y bandas criminales con su líder y líder, Ben Battosh, dirigiéndose a entrar en España y salir como un criminal fugitivo, lo que repercutirá en toda la entidad del grupo terrorista Polisario.

Aquí está el semental del caballo para que Marruecos pueda confiar en los próximos alegatos.

En ese momento, se presentaban como titulares de derechos, luchadores y dueños de una revolución de liberación, pero hoy todo el mundo sabe que son dueños de la mentira y la falsedad con la falsificación y el fraude, bandas criminales. Marruecos ha dado todos sus pasos hacia la tema del Sahara marroquí con un expediente que tiene más peso y más solidez, y los próximos meses y grandes novedades tangibles de este lado, especialmente en la Casa Africana.

Marruecos en su desierto y el desierto de Marruecos con el lema Khaled

Dios es el rey

Escrito por Ahlam Akhilifi

عن admin

شاهد أيضاً

جلالة الملك والمستقبل

جلالة الملك والمستقبل بقلم سمير حنداش يقود جلالة الملك محمد السادس نصره الله المغرب نحو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *