الرئيسية / إقتصاد / مهنة العلاقة مع الزبون والتطور الجوهري لمواهبها

مهنة العلاقة مع الزبون والتطور الجوهري لمواهبها

للنشر مع الشكر
مهنة العلاقة مع الزبون والتطور الجوهري لمواهبها

الحديث عن قطاع العلاقات مع الزبائن في المغرب هو بحد ذاته ترويج لصناعة كبرى في المملكة توظف أكثر من 80 ألف شخص وتدر 1.4 مليار درهم (احصائيات 2019)
كما أنه يؤكد على ديناميكية وحركية مهنة لم تتوقف عن التطور منذ ما يقرب 20 سنة، مدفوعة بالتقدم التكنولوجي واحتياجات الآمرين بالأعمال التي ينبغي استباقها للمحافظة على التنافسية

ويشير السيد محمد أنيس مدير الموارد البشرية والابتكار الاجتماعي في كومداتا، أن الحديث عن القدرة على التكيف هو قبل كل شيء الحديث عن رجال ونساء “يجب ألا تحجب النماذج الإدارية والإحصائيات والاستراتيجيات حقيقة أن كل يوم هناك متعاونون يعملون بجد واتقان وشغف”.
هذه هي الطريقة التي يمكن ان يظهر بها الاهتمام بشكل طبيعي بتطوير المهارات وعلى وجه الخصوص استباقها لمواصلة دعم نمو هاته المهنة التي أظهرت مرونة وابتكارات جديدة حتى خلال الأزمة الصحية لكوفيد19.

بشكل ملموس، ما هي أنظمة ونماذج التعلم التي تجعل تنمية المهارات عملية؟
“أصبحت مجموعة المواهب لدينا ركيزة من أركان أدائنا وإجابة أساسية على السؤال الذي يطرحه عملاؤنا المرتقبون” أمين تمري، مدير العمليات لدى كومداتا المغرب وبرشلونة.

ويخبرنا أمين الاطار في كومداتا، عن سياسته الاستباقية وإعداد الأطر المستقبلية للشركة، ووفقا له، فإن كل شيء يعتمد على القدرة على تحديد المواهب، مما يعني أن أي مدير يجب أن يكون قادرا على العمل عن كثب مع موظفيه ليكون رأيه.
ويمكن معياران رئيسيان للمدراء بتقييم إمكانية الاستثمار في تطوير موظفيهم.
يتعلق الأول بالأداء اليومي داخل المنصب الذي يشغله الشخص، وهنا نقوم بتقييم النتائج وكذلك الطريقة والقيمة المضافة الشخصية التي يقدمها الموظف إلى المؤسسة.
فيما يقوم المعيار الثاني على الرهان، أي توجيه الموظف نحو مهمات جديدة، نحو أرضية جديدة “كمصدر للتكيف وبالتالي التعلم”
وبالتالي تعتبر تنمية المهارات الرافعة المفضلة لقطاع يجعل من الأداء والمرونة ورقتين اساسيتين من اجل العمل على النجاح الاقتصادي لبلدنا.

عن admin

شاهد أيضاً

tst

test

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *