الرئيسية / حوارات / حوار مع السيدة السعدية رئيسة جمعية الكوثر لذوي الإحتياجات

حوار مع السيدة السعدية رئيسة جمعية الكوثر لذوي الإحتياجات

الدار البيضاء الكبرى


حوار مع السيدة السعدية رئيسة جمعية الكوثر منطقة سيدي مومن البيضاء


بعد نهاية الحفل التكرمي من طرف جمعية الكوثر بمشاركة منذوبية الكشاف المغربي حفل تكريمي بهيج لشيخ البحارين صيادين السمك بميناء الدار البيضاء السيد محمد نور..
لقاء الحوار كالتاي:

السيدة السعدية رئيسة جمعية الكوثر لذوي الإحتيجات


* الجمعية توعاني ولها عدة مشاكيل
* مقر الجمعية غير مستقر وغير لائق لتزاول الجمعية أنشطاتها هي مقتصرة بدار الشباب سيدي مومن
* عدم وجود مقر مستقر للجمعية التي تحتضن عددا مهما من من افئة الإعاقة المختلفة الإختصاصات
* عدم الإهتمام بها من طرف مسؤولي المنطقة لسيدي مومن
* عدة إكراهات تواجهها الجمعية لا رعاية ومساعدات
* عدة احتجاجت عن خاصيات الجمعية مع ملفات موجهة للمسؤولين لحد الآن بلا أجوبة.
* عدم دعم الجمعية لحاجياتها وهي لذوي الحتياجات
* منذ وجود هذه الجمعية التي تؤطر لمختلف الفبئات وتكوين أمهات المنضمين في محاربة الأمية وتكوينهم حرف الخياطة والطرز مع الأشغال اليدوية للصناعة التقليدية.
* كل المجهودات المبدلة فردية من السيدة الرئيسة مع غياب المحسنين والمحسنات بالمنطقة ومدهم المساعدات التي يسعون اليها المنضمين من فئة الاإعاقة – كراسي متحركة وغيرها من الآليات المرغوب فيها.
* وجهت عدة طلبات من السيدة الرئيسة الى المسؤولين بالمنطقة الخاصة لكن ذون جدوى وتلبية الطلبات.
* السيدة الرئسية تناشد السيد والي الجهة لسطات الدار البيضاء وعامل المنطة مع مسؤولي القطاع والوزارة الوصية أن تكون زيارة خاصة للإطلاع عن الوضع الحالي في تسيير الجمعية لخصوصياتها من إمكانيات.
* نذاء موجه للسدة العالية جلالة الملك نصره الله وأيده الذي يوصي عن الفئة الهشة من ذوي الحتياجات
* أرجيو أن يصل هذا الخطاب الى جلالته واصدار أوامره لحضور لجنة الإطلاع عن الوضعية وخاصيات الجمعية التي لم تستفيد من أي دعم الدولة .
* ختاما أرجو أن يكون خطابي ينال الرضى بالإلتفاتة المولاوية من حلالته .

عن admin

شاهد أيضاً

الفنان إدريس الطلبي يلتقي الجمهور بالخزانة الوسائطية بخريبكة

الفنان إدريس الطلبي يلتقي الجمهور بالخزانة الوسائطية بخريبكة حل الممثل والكاتب إدريس الطلبي، مساء الثلاثاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *