الرئيسية / مجتمع / متى يفكر المسؤولون بمنطقة الحي الحسني

متى يفكر المسؤولون بمنطقة الحي الحسني

متى يفكر المسؤولون بمنطقة الحي الحسني

في ايجاد الحل الناجع لمعضلة قنوات الصرف الصحي بليساسفة ؟؟ ؟

الدار البيضاء: عبد اللطيف قاسم

تستمر معانات السكان مع مشاكل قنوات الصرف الصحي بأحياء ليساسفة

مند سنوات ما أدى إلى العديد من الانعكاسات السلبية على صحتهم من

جراء مخلفات المياه المستعملة المتدفقة عبر الشوارع والأزقة، بالإضافة

إلى الرطوبة المزمنة التي تنخر الدور السكنية نتيجة تجمع المياه المنعدمة

تحت العديد من طوابقها السفلية .

وفي تصريحهم ل ” الركن السياسي “، أكد جل المتضررون أن ذلك كان

موضوع العديد من الشكايات التي تقدموا بها للجهات المسؤولة محليا

وإقليميا وجهويا دون جدوى وكأنهم خارج خارطة التنمية المحلية .

مضيفا أحد الفاعلين في الشأن العام المحلي بالمنطقة، ومستغربا في نفس

الوقت لما تقوم به مقاطعة الحي الحسني من تصرفات مجحفة اتجاه سكان

ليساسفة مند سنة 2016 تاريخ انتخاب المجلس الحالي الذي يشكل

أعضائه أغلبية حزب المصباح .

بحيث تم إعطاء انطلاقة أشغال انجاز شبكة التطهير السائل على مستوى

تراب المقاطعة بدون التفكير في الأحياء المتضررة وحي ليساسفة من

بينهم، إذ ارتكزت الأشغال على مجموعة من الأحياء الراقية بمنطقة الحي

الحسني لا غير مما يفوت عليهم الفرصة من حيث جانب شمل الأشغال

لأحيائهم السكنية وتركهم عرضة للفيضانات الموسمية.

وعن الأسباب ذات الصلة بالموضوع أشار أحد التقنيين بالمقاطعة لم يرد

الكشف عن اسمه، أن السبب في كل هذه المشاكل راجع بالأساس لضيق

قنوات الصرف الصحي التي تم تشييدها مند الثمانينات الى يومنا هذا في

غياب تام لإعادة اصلاحها وترميمها ولو مرة واحدة ما أدى إلى تعرضها

للانسداد والانفجار في الكثير من الاحيان نتيجة عدم تحملها للضغط

المتزايد من المياه المستعملة، ولا سيما في فصل الشتاء الذي يعرف

ارتفاع نسبة تساقطات مياه الأمطار.

كما هو الشأن بالنسبة إلى تصدع وتكسر عدد كبير من بالوعات صرف

المياه بالقنوات الرئيسية نظرا للتوسع الديمغرافي وزيادة النمو العمراني

الذي تشهده ليساسفة ومحيطها الصناعي.

والخطير في الأمر هو تصدع العديد من الدور السكنية وإصابتها بالشقوق

من الداخل والخارج نتيجة الرطوبة الدائمة، مما ينذر بالانهيار الغير

المعلن للعديد من المنازل مستقبلا .

ليبقى التساؤل المطروح عند الساكنة، هل من تحركات عاجلة من جانب

المسؤولين بالمنطقة لتدارك الوضع في ظل هذه المشاكل التي أضحت

 

تؤرق مضاجع الصغار والكبار على حد السواء؟.

عن admin

شاهد أيضاً

تهئة ذكرى عيد العرش

تهئة ذكرى عيد العرش بمناسبة حلول الذكرى الثانية والعشرين لتربع صاحب الجاللة الملك محمد السادس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *