الرئيسية / سياسة / انتشار الشائعات

انتشار الشائعات

انتشار الشائعات
بقلم سمير حنداش
انتشار الشائعات يقوم بدفع الأفراد الى الاعتقاد بصحتها بدون استقصاء أو تحقق أو تأكد ويتم توظيفها في سياقات تتسم بالغموض والخطر والتهديدات المحتملة في ظل غياب المعلومات من مصدرها الأمر الذي يؤدي إلى خلق رأي عام مشوش وفتح نقاش وجدل واسع بين الناس مما يؤثر في سيكولوجية التفكير لدى الجماهير . يتمثل الهدف الرئيسي في اطلاق الإشاعات الى تضليل الافراد والتلاعب بهم على المستويين العاطفي والمعرفي حيث تؤثر الاشاعة على الجانب العاطفي بإحداث ردات الفعل من خوف أو غضب أو قلق أو سخرية …. الخ بينما تتلاعب في الحالة الثانية بقدرة المستهدفين على اصدار حكم موضعي حول الموضوع من خلال التأثير على مستوى ادراكهم وتحليلهم للموضوع وإيجاد البيئة الخصبة الحاضنة لتداول الاشاعة لتجد نفسها في مراحلها الأولى حيث ان العديد يتداولون الاشاعة بحرية وربما برغبة أحيانا كون ان الاشاعة تعبر في بعض الأحيان عن حاجة عاطفية أو معرفية فتداول الاشاعة غالبا ما يسبقه وجود سياقات مهيأة لاستقبالها بمعنى اخر وجود رغبة بتصديق الاشاعة هو مايسهل انتشارها بسرعة وهو مايجعل الفرد ناشرا لها بل ربما مبدعا في توسيع دائرة انتشارها والمثال الأكثر تعبيرا عن هذا التوجيه هو مايسمى ينظرية المؤامرة والتي تقوم على ثقافة غير عقلانية من الاعتقادات الهجينة حيث تتعايش الأداء الأكثر عقلانية مع تلك الأكثر عبثية والامر الذي يؤدي الى استنتاجات غير مؤسسة عقليا مثل شبكات التواصل الاجتماعي احدى حواضن الاشاعات والتي أوجدات مايسمى المواطن الصحفي لما توفره هذه الفضاءات الافتراضية من اشكال مختلفة للتفاعل بواسطتها بين بني البشر والقدرتها على تحرير الافراد من الاكراهات بكل انواعها من خلال إنشاء الحسابات الوهمية أو الدخول بأسماء مستعارة أو انتحال الصفات فاتحة بذلك إمكانيات هائلة لمحاكاة الحياة الفعلية الناتجة عن المعلومات المقدمة للرأي العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم العديد من الأخبار المزيفة والكاذبة كان لها تأثيرات سلبية عديدة على المجتمع اذ اصبحت احدى الظواهر المستحدثة داخل المجتمع المغربي يأتي ذلك في ظل غياب وتأخير بث الخبر الصحيح أو تسريب فيديوهات وصور ذات علاقة مع تحليلات غير مهنية أو ملفقة تخلفه من أفكار سلبية وغير مسؤولة وإلحاق الضرر بصناعة الرأي العام والذي وصل الامر من مطلقي الاشاعات ومروجيها الى مستوى الفبركة والتشكيك وبرغم الجهود الجبارة من قبل الأجهزة المعنية للحد من الانفلات الذي يحدث في وسائل التواصل الاجتماعي والحماية ضد اغتيال الشخصية وانتهاك الخصوصية للفرد وتوقع بذات الوقت العقوبات الجزائية على مطلق الاشاعة وامتداولها لكن يبقى الجانب الوقائي هو الأهم من خلال سرعة تقديم الاخبار والمعلومات من الجهات الرسمية ومن خلال تبني استراتيجية وسياسات عامة لضبط المعرفة وتعزيز التوعية القانونية للأفراد وتنمية البرامج الاعلامية التي تصقل قدرة شريحة واسعة لتمكينهم من تمييز الاخبار بين صحتها ودقتها من جهة وبين خطأها وتشوييها من جهة أخرى
حمى الله الوطن وقيادته الملهمة وشعبه المعطاء

عن سمير حنداش

شاهد أيضاً

أمينة بوعياش سفيرة للسلام العالمي

الركن السياسي  تم تعيين رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة أمينة بوعياش، سفيرة للسلام العالمي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.