الرئيسية / سياسة / بعد محاولات “الكابرانات” البئيسة انعقاد الدورة الـ10 لبرلمان التسامح الدولي بالمغرب وتوقيع مذكرة تفاهم مع مجلس النواب وإعلان الداخلة مدينة السلام للسنة

بعد محاولات “الكابرانات” البئيسة انعقاد الدورة الـ10 لبرلمان التسامح الدولي بالمغرب وتوقيع مذكرة تفاهم مع مجلس النواب وإعلان الداخلة مدينة السلام للسنة

الركن السياسي 

بذلت الجزائر الرسمية جهودا كبيرة من أجل عرقلة انعقاد الدورة العاشرة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام فوق أراضي المملكة المغربية.
وبعد الصفعة الموجعة، التي تلقاها كابرانات قصر المرداية، بانطلاق تنظيم الدورة بمدينتي الداخلة والرباط رسميا يوم أمس الجمعة 15 يوليوز الجاري، تأبى الديبلوماسية المغربية، إلا أن تواصل انتصاراتها وقهرها للنظام العسكري الحاكم في الجزائر.
في هذا الإطار، وقع مجلس النواب المغربي ممثلا السيد بـ . راشيد الطالبي العلمي . رئيس المجلس، والبرلمان الدولي للتسامح والسلام الذي باعتباره أحد أجهزة المجلس العالمي للتسامح والسلام ويمثله . السيد أحمد بن محمد الجروان . بصفته رئيسا للمجلس العالمي للتسامح والسلام، يوم أمس الجمعة بمدينة الداخلة، على مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز سبل التعاون المشترك في مجالات التسامح والسلام.
ووفق ما جاء في المذكرة، تعمل اللجان الست للبرلمان الدولي للتسامح والسلام على تعزيز هذا التعاون وترجمته من قبل كل لجنة حسب اختصاصها ونطاق تدخلها، وهي: لجنة تعزيز السلام، لجنة المرأة والشباب، لجنة الشؤون الخارجية، لجنة التنمية المستدامة، لجنة الشؤون القانونية ولجنة مكافحة الإرهاب.
واتفق الطرفان على أن يقوم مجلس النواب بتسمية أحد أعضائه في البرلمان الدولي للتسامح والسلام، وعلى إمكانيته اقتراح أي موضوع للعرض على الجلسات العامة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام مع احترام الضوابط والاختصاصات والإجراءات التي يحددها القانون الداخلي للبرلمان الدولي للتسامح والسلام.
كما يلتزم البرلمان الدولي للتسامح والسلام، بتزويد مجلس النواب بمحاضر جلساته العامة بعد انعقادها، وتدعو أمانته العامة الكاتب أو الأمين العام لمجلس النواب أو من يمثله، لمؤتمر سنوي يشارك فيه الأمناء العامون للبرلمانات الوطنية من مختلف دول العالم لتعزيز العلاقات وبحث سبل تطوير التعاون المشترك بشكل دائم.
وتشير مذكرة التفاهم بين المجلسين إلى إجراء المشاورات اللازمة في الوقت الذي يراه أي منهما مناسباً بشأن التنسيق لتنظيم أي فعاليات مشتركة، ويبدأ تنفيذ هذه المذكرة من تاريخ توقيعها.
من جهة أخرى، أعلن رئيس المجلس الدولي وبشكل رسمي، وبعد تقديمه للشكر الجزيل لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مدينة الداخلة مدينة للسلام والتسامح لسنة 2022.

عن سمير حنداش

شاهد أيضاً

أمينة بوعياش سفيرة للسلام العالمي

الركن السياسي  تم تعيين رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة أمينة بوعياش، سفيرة للسلام العالمي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *