الرئيسية / مجتمع / المجمع الشريف للفوسفاط بالرحامنة ينصت لنبض المجمع التنموي

المجمع الشريف للفوسفاط بالرحامنة ينصت لنبض المجمع التنموي

المجمع الشريف للفوسفاط بالرحامنة ينصت لنبض المجمع التنموي

مصطفى الصوفي

شهدت قاعة العروض بحي مولاي رشيد بمدينة ابن جرير، يوم أمس الأربعاء، تنظيم يوم لقاء تواصلي حول دعم التنمية بإقليم الرحامنة، مع عدد من الفاعلين المحليين، من أصحاب مقاولات وتعاونيات وفعاليات المجتمع المدني التي تشتغل في مجالات تنموية عدة.

واستهل اللقاء، الذي نظمه موقع الكنتور للمجمع الشريف للفوسفاط، ضمن برنامجه التطوعي”اكت فور كومينوتي”، وبحضور نخبة من مسؤولي وأطر المجمع، بتسليط الضوء على أهداف هذا اللقاء التشاوري، الساعي إلى إشراك مختلف الفاعلين المحليين، في حلقة تنموية جديدة، والالتفاف حول رؤية مستقبلية للقطاع التنموي بالإقليم، تتوخى الدعم والمواكبة وتطوير الآليات، لأجل منطقة أكثر نماء.

ويروم هذا اللقاء إلى جعل الحوار إطارا مناسبا للبناء المشترك بين الفاعلين، من أجل التنمية المحلية، وتجاوز منطق “مستفيد ـ فاعل” الى منطق البناء المشترك للفاعلين “فاعل ـ فاعل”، إضافة إلى إعداد نماذج جديدة مبتكرة للتنمية المحلية.

كما شكل اللقاء، الذي خلف أصداء طيبة، في أوساط المشاركين والمهتمتين، محطة فريدة للمشاركين لفتح حوار جاد ومسؤول، حول واقع التنمية المحلية، ومكتسباتها ومعيقاتها، ومتطلباتها، وأفاق تطويرها، وإعطائها قيمة مضافة، ونفسا قويا في المستقبل.

وساهم المشاركون الذين قسموا إلى مجموعات، ضمن ورشات متنوعة، في اغناء هذا اللقاء المميز من خلال نقاش مستفيض، وطرح الكثير من الأفكار والرؤى، ووجهات النظر، حول مختلف المشاريع التنموية، وهي الأفكار التي طرحت، ومناقشتها من قبل الجميع للخروج بقرارات وتوصيات من شانها تطوير القطاع والإجابة على مختلف رهانات وانتظارات ساكنة المنطقة.

كما اتسم اللقاء، بحوار صريح وشفاف، شخص الواقع الحالي، مع طرح مختلف الإشكاليات التي تشكل حجرة عثرة أمام تحقيق مزيد من الرهانات التنموية، سواء في المدنية او الوسط القروي، مع طرح بعض البدائل لتحقيق مزيد من المكتسبات والمنجزات التنموية.

واجمع مختلف المشاركون بالمناسبة، على أهمية هذا اللقاء التواصلي، الذي ستتبعه لقاءات مماثلة مع مختلف الشركاء والفاعلين والجمعويين، وذلك بالنظر إلى فحوى مضامينه المهمة وتطلعاته الرائدة، والتي تبرز قيمة إشراك آراء المجتمع المدني من قبل المجمع الشريف للفوسفاط كمؤسسة مواطنة وتنموية، وقريبة من نبض المجتمع.

كما استحسنوا النقاش الجاد وكل المقترحات والتوجيهات من قبل خبراء واطر برنامج “اكت فور كومينوتي”، إضافة إلى النتائج المتحصل عليها، في ختام اللقاء، والتي ستترتب عنها باقي اللقاءات المقبلة، والساعية في الأساس إلى المساهمة القوية في تطوير وتنويع مختلف البرامج التنموية في الإقليم

عن admin

شاهد أيضاً

تعزية في وفاة المرحومة فاطمة المسعودي

من : عائلة الحاج لمنور إلى :. أخي خالد وسعيد وكافة أسرتكم الكريمة سلام الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *