الرئيسية / مجتمع / الشباب بحي ليساسفة 2 يبدعون في ظل الحجر الصحي

الشباب بحي ليساسفة 2 يبدعون في ظل الحجر الصحي

الشباب بحي ليساسفة 2 يبدعون في ظل الحجر الصحي

ويحولون أيام شهر رمضان المبارك الى فرجة وسرور

 

بقلم: عبد اللطيف قاسم

بدأت كفكرة خطرت في ذهن أحد الشباب القاطن بحي ليساسفة 2 التابعة للنفوذ الاداري لعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء، وسريعا ما ترجمها الى مشروع بيئي على أرض الواقع من خلال تصوره العبقري الذي استوحاه من واقع العيش في الطبيعة، ولو أن ذلك يراه البعض تصورا من ضرب الخيال كون أغلب نسبة السكان في الدول المتقدمة يعيشون بين البنايات الاسمنتية.

المشروع هو ببيئي بامتياز ويتضمن عمليا صباغة المنازل السكنية باللون الموحد وتزيين المنظر العام للمساحات الفارغة أمام مداخلها بوضع مزهريات للأغراس والنباتات، بحيث تم انضمام مجموعة من ساكنة الحي الى العمل على تنفيذ هذا المشروع وخصوصا منهم فئة الفتيان والشباب بالزنقة 12 اللذين حبذوا الفكرة مند سماعها أول مرة.

وقد انخرط البعض منهم في العمل المباشر، والبعض الاخر اكتفى من جانبه بتقديم يد العون عن بعد لإنجاح هذه المبادرة الشبابية العبقرية التي حولت ايام الحجر الصحي بليساسفة خلال شهر رمضان المبارك في ظل جائحة وباء كورونا “كوفيد 19” الى بهجة وسرور يريحان القلب ويبعثان على الامل مستقبلا.

وفي تصريحهم ل “جريدة الركن السياسي”، بخصوص تحويل الفكرة الى واقع، وكذلك استفسارنا الفضولي حول من الجهة الداعمة ماديا وعينيا لهذا العمل الشبابي دائما.

فقد اكد اغلب السكان اللذين تم التحدث اليهم، بأن المشروع تم تنفيذه بالاعتماد على التمويل الذاتي الذي كان عبارة عن تبرعات ومساهمات مادية وعينية من طرف جميع السكان لاقتناء مستلزمات الصباغة وشراء الاغراس، بالإضافة الى بعض الحاجيات الاخرى التي تمة الاستعانة بها خلال فترات تنفيذ الاعمال المشار اليها سابقا.

مضيفا أحد الشباب في تصريح من جانه، بانهم فخورون بهذا العمل الشبابي والتنموي الذي إن دل على شيء، فإنما يؤكد على أن هنالك طاقات شبابية بالمنطقة لها أفكارها المتنوعة والايجابية التي تصب في خدمة الوطن والصالح العام، متمنيا ان تعم هذه الفكر وهذا العمل المجتمعي النبيل الذي لقي استحسانا كبيرا من طرف الساكنة والمجتمع المدني جميع الاحياء المجاورة بليساسفة.

ولما لا تكون فرصة لإعطاء المنطقة صورتها الحقيقية التي تستحقها رغم التهميش الذي طالها مند سنوات، عكس ما يتردد من اخبار تثير الخوف عندما يتم ذكر ليساسفة، وهي الصورة السوداوية اللون لا غير في ظل النهج المتعمد الذي ينبني على سياسة التعميم للأشياء من طرف الكثير من مستعملي وسائل التواصل الاجتماعي. 

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

عامل اقليم النواصر يتراس مراسيم الانصات للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد

عامل اقليم النواصر يتراس مراسيم الانصات للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد بمناسبة عيد العرش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *