الرئيسية / ثقافة / الفرقة المسرحية “أجي لتياتر” الكندية تواصل عروضها بالمغرب

الفرقة المسرحية “أجي لتياتر” الكندية تواصل عروضها بالمغرب

الركن السياسي 

تقدم الفرقة المسرحية “أجي لتياتر” الكندية، يوم الخميس 27 اكتوبر الجاري، عملها المسرحي الجديد” باك 3″، بمركز الدعم التربوي والثقافي بالسالمية بمدينة الدار البيضاء، وذلك بشراكة مع جمعية النورس.

كما قدمت الفرقة في إطار جولتها الفنية والمسرحية، يوم أمس الأحد 23 أكتوبر الجاري، عملها الجديد، وهو من تأليف بوشعيب تامدا، وإخراج حميد بناني بمدينة اكادير، في إطار فعاليات المهرجان الدولي للمسرح.

وكانت الفرقة، وهي المجموعة المسرحية المغربية الأولى من نوعها بكندا، قدمت قبل حلولها الى المغرب، عرضها الاول، يوم الجمعة 14 أكتوبر على الساعة الثامنة مساء بمسرح” لوشاطو” بمنتريال.

العرض المسرحي، هو من تشخيص محمد لحريزي، سلوى غوات، مريم زينة، وصال بن هيلان، سعد دادون، نادية اكلية، وياسين مصلح، ثم مونية الرباج، وأمين ريشة، نعيمة سامي، الإضاءة لعزيزة الادريسي، اكسسوارات حليمة حمادي، الديكور من انجاز جميلة بن مولوة، والموسيقى من توقيع عماد حسونة، فيما المحافظة العامة كانت لسعاد مرزوق.

وبالمناسبة أبت منظمة الفضاء المغربي الكندي للإبداع، منذ تأسيسها من قبل مجموعة من الفاعلين الجمعويين مغاربة مقيمين بكندا، البحث عن التميز في تنويع التنشيط الثقافي ببلاد المهجر، وتلميع الوجه الحضاري، والاختلاف الثقافي الذي يعرفه المغرب، ومسايرة التحول الحداثي في الفعل الثقافي من خلال الاهتمام بأب الفنون المسرح، فعملت على تأسيس فرقة مسرحية “اجي لتياتر”، والتي تعد الأولى بكندا، وتضم العشرات من الفنانين في المجال المسرحي والموسيقي، فضلا عن انجاز هذا العرض المسرحي.

“اجي لتياتر” هي فرقة مسرحية مغربية الأولى من نوعها بكندا، تنقل نكهة خاصة عن الفن المسرحي المغربي بقلب منتريال، بهدف الإرتقاء بالثقافة المغربية من الإبهام الى الممارسة فوق الخشبة، ولتسجل بكل فخر مدى التنوع في مخزون الإبداع بشتى الألسن المغربية، فمزجت بين العربية الفصحى والدارجة وتمزيغت، لتعطي بكل وهج قوة التحام كل المغاربة على اختلاف اطيافهم في قالب مسرحي متميز، وهي صورة مصغرة للبلد الأصلي في بلاد المهجر.

عن سمير حنداش

شاهد أيضاً

المخرج الحسين حنين يمثل المغرب في مسابقة مهرجان الإسكندرية

الركن السياسي          اختير الفيلم المغربي           (شارت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *